مرحبا ..
لعل أحسن شيء أبدأ به تدوينتي هذه -بعد ابتعادي عن الكتابة زمنا ليس بالقصير- هو تهنئة جميع الطلاب منتسبين أو مستجدين ،، تهنئتهم بالدخول الجامعي لهذه السنة ،، أتمنى التفوق فيه للجميع ،،
أهنئكم بالعام الدراسي الجديد ،، قد يكون روتينا عند البعض، وتجربة جديدة عند آخرين ممن حاز شهادة البكالوريا مؤخرا ،، لكنه بالنسبة لي هو إحساس مختلف تماما ،، وهو ما سأتطرق إليه في تدوينتي هذه ..


في كل بداية عام جديد يواجهني سؤال من أصدقاء الجامعة وغيرهم بل وحتى من الأقارب، وكل سنة يتكرر هذا السؤال، بنفس النبرة وفي نفس التوقيت ،، ومتأكد أنه هو أكثر سؤال يجول ويصول على ألسنة الطلاب ،، وهو :
” في أي سنة أنت ؟ ومتى تتخرج ؟؟ “
أخيرا وفي هذه السنة صرت مستعدا لأجيب كل من يسألني وبصوت عال: أنني في السنة الأخيرة .. هذا هو عام تخرجي -إن شاء الله-
أذكر الآن جيدا أول دخول لي للجامعة وكيف بدا لي حينها كل شيء غريبا ،، نظام جديد ،، وجوه جديدة ،،
حقيقة .. لقد مرت كل هذه السنوات كأنها لحظة من الزمن قصيرة، أو كلمح بالبصر ..
أخذت المرآة وتصفحت وجهي ،، نظرت كيف لعبت بي سنون الجامعة ،، كيف غيرت ملامحي طوابير الانتظار (la chaine) ،، وكيف أثّر في نظراتي التلهف لسماع نتائج الامتحانات (l’affichage)
(اظن أن هاتين الكلمتين هما أكثر الكلمات شيوعا في الوسط الجامعي !! هل توافقونني الرأي ؟ الأولى تصيبك بصداع في الرأس ، والثانية بالإسهال)

والسؤال الذي يتـبــعه وبإلحاح :
” كيف هو شعورك ؟!”
البعض يظن أني سأبدأ في سرد أخباري وأفكاري قصصا وحكايات وربما مشاعر رومنسية ،، أقرأ باقي الموضوع »

الإعلانات

بسم الله

انتهى الفصل الأول ،، ذهب بأفراحه وأتراحه ،، وبدأنا هذا الأسبوع الفصل الثاني لهذه السنة الجامعية ،، أسأل الله ان يتممها بخير،،
واليوم سأتكلم على مذكات التخرج ،، اختيار العنوان وطريقة البحث ،، والمواقع التي تساعد على الحصول على اكبر كم من المعلومات التي نحتاجها ،،
أتطرق في هذه التدوينة إلى :

  • أحسن طرق البحث في قوقل.
  • أحسن طرق البحث عن الكتب الإلكترونية (pdf ; doc ).
  • مواقع للحصول على مذكرات تخرج عالمية في شتى المجالات وتحميلها.
Google


https://i2.wp.com/www.sosandroid.fr/andropress/wp-content/uploads/2010/11/google.jpgذاك المحرك العجيب ،، والبروفيسور الخبير الطيب (لأنه يعرف كل شيء وكل العلوم فقط اسأل وهو يجيب مجانا) ،
إن أغلب الطلبة يعرف محرك البحث والغالب أيضا يعرفون كيفية البحث ،، لكني متأكد أن الغالب لا يحسن هذه العملية ،، أغلبنا يفتح صفحة Google يكتب ما يريد البحث عنه في المربع ثم يضغط لتخرج له نتائج متناثرة في عالم يعجّ بالمعلومات من كل جهة ،، الأنترنت بحر واسع جدا لا نستطيع تخيل مقدار المعلومات التي فيه ،، ولهذا أغلبنا يتبع طريقة كلاسيكية في البحث لا تقوده لما ينشده من المواضيع إلا نادرا ..
ان شركة Google وبصفتها أكبر محرك بحث ،  وضعت طرائق متنوعة للبحث أو قل: لتسهيل البحث ،، للحصول على النتائج المرجوّة ،، نتائج دقيقة وسريعة  ،، لكن هذه الطرق يجهلها الكثيرون ،، بحثت لكم في النت على موضوع يشرح هذه الطرق فوجدت بعضها ونسقتها لأضعه هنا لكم ،،
وسأتكلم لكم لاحقا عن اختيار موضوع مذكرة التخرج وكيفية الاستفادة من المواقع العالمية ..

نرجع لـ Google  لنتعلم كيف نبحث فيه باتقان .. في التالي:

أقرأ باقي الموضوع »

بسم الله ..

هذه القصة الرائعة والمشوّقة ،، اقتبستها من جريدة الرياض ،، لكاتبها عبدالله عبدالكريم السعدون
ربما قرأها الكثيرون ،، لكنها بالتأكيد ألهمت الغالب منهم ،، فأدعكم مع قصة النجاح التي بدأت من الصفر ،، لعلها أن تحفز القارئ ولنلتقي معا يوما ما في القمة ..

في الطريق من باريس إلى الرياض ركب بجانبي رجل نحيل الجسم خفيض الصوت دمث الأخلاق حسن المحيا، ومن عادتي أن أبدأ الحديث مع من يركب بجانبي وأبادره بالتحية وأمهد الطريق لحديث يمتد لساعات هو زمن الرحلة، وقد يمهد لصداقة تستمر سنوات، سلمت عليه فرد التحية بأحسن منها، عرفت أنه من اليمن الشقيق ويعمل في المملكة العربية السعودية وفي مجال التجارة، مظهره يدل على الغنى، يسافر في الدرجة الأولى، وعرفت فيما بعد أنه ميسور الحال ولديه أعمال ناجحة.
التجارة من أهم مصادر الدخل والقضاء على البطالة، ولو مكّنا أبناء وبنات هذا الوطن من امتلاك محلاتهم الخاصة بهم والعمل فيها لقضينا على نسبة كبيرة من الفقر والبطالة، لكن ذلك بحاجة إلى التفكير المرن.

بعد العشاء وبعد أن نام أكثر الركاب، وبعد أن أنس بي وأعجبه كثرة إنصاتي لما يقول سرد علي باختصار قصته مع الفقر والغنى، وتنقله بين شح المال ووفرته.
طلب من المضيفة كوب قهوة ثم بدأ بسرد قصته حيث قال: غادرت اليمن إلى هذا البلد الطيب المملكة ولي من العمر اثنتا عشرة سنة، أتذكر جيداً ذلك الصباح حين ودعت والدتي وإخوتي الصغار، رأيت والدتي تبكي للمرة الأولى وتستحلف الرجال أن يهتموا بي، مشيت حافياً تركت تلك القرية الوادعة خلفي وجعلت الشمس على جبيني الأيمن ، وسرت مع القافلة نمشي بالنهار ونستضيف أهل الخير بالليل، ووصلت إلى جازان على حدود المملكة حيث يعمل عمي وله دكان صغير يبيع فيه مستلزمات الحياة اليومية، يساعده ابنه الذي كان أكبر مني بثلاث سنوات، عملت في المحل سنتين، وفي إحدى المرات سقط من يدي مصباح زجاجي وتهشم، فنهرني ابن عمي وحين رددت عليه مدافعاً عن نفسي هجم علي بغضب وعضّني في فروة رأسي وعلقني بين الأرض والسماء، كنت صغير الجسم نحيلاً كما ترى، أمال رأسه نحوي وقال: ألا ترى أثر العضة قلت لا، فأخذ يدي ومررها على رأسه وقال: هذا هو أثر العضة باقيا حتى اليوم، ثم أضاف: بعد المشاجرة غير المتكافئة تملكني الغضب وغادرت مدينة جازان إلى الرياض، أيقظت العضّة قدراتي الكامنة وأطلقتها من عقالها، كانت فاتحة خير حررتني من الخوف والتبعية، بدأت أعمل في الرياض في أي مهنة أجدها، كنت أتعلم بسرعة، عملت في البيع والشراء كعامل لدى الآخرين، لكن كان لدي هدف أريد تحقيقه وهو أن يكون لي متجري الخاص بي، وأن أملك من المال ما يكفي ويزيد لأبعث به لوالدتي، وقد تحقق لي ذلك حينما عملت عند رجل كريم من أهل هذا البلد الطيب، أخبرته بما أنا عازم عليه فقال لي: أنت رجل مكافح وكريم وأمين وسيتحقق لك ذلك بشرط أن تضع الهدف أمام عينيك وأن تعمل بجد وإخلاص وأمانة لتحقيقه.

“الفكرة وتحديد الهدف أهم شيء في طريق النجاح” وائل.

أقرأ باقي الموضوع »

بسم الله

دقت أبواب الامتحانات ،، ولم أنتبه لنفسي إلا وأنا غائص في أعماقها ،، راكب لأمواجها ..
يوم الأحد 23 من شهر جانفي بدأ يومي كباقي الأيام ،، لكن لما دخلت حجرة الامتحان وجدت التجليس طالبا طالبا ،، والكل يرمق بعيونه للآخر ،، ما يحصل ؟؟
إنه يوم الاختبار الأول يا وائل لماذا هذا الـتأخر ؟ .. هكذا نطق الاستاذ المراقب بنبرة حادة وكأنه يؤنبني !!
نعم هي الحقيقة ،، بدأت الامتحانات ولم أكن أعلم .. لأني بت ليلتي التي سبقت الامتحانات أعدُّ لإخراج هذه المدونة للوجود ..
فطأطأت رأسي إلى ورقتي ،، كتبت اسمي ،، وبياناتي ،، وما زال فكري في تلك الأثناء يفكر في التدوينة القادمة ..

سأشتاق كثيرا لمدونتي هذه .. رغم أني أكتب الآن وأعلم أنه لن يقرأ هذه التدوينة إلا القليل ،، فالكل مشغول بمراجعة دروسه وفهم مسائله ..

لذا فبعد أسبوع من بداية الاختبار ..  أقرأ باقي الموضوع »

 

سرطان الثدي هو أكثر أنواع السرطان شيوعا لدى النساء.
وقد تحسن تشخيصه بشكل كبير بسبب الطرائق العلاجية الحالية.
لكن يبقى للعلم أن التشخيص المبكر ضروري لضمان الإدارة والتحكم الفعال في المرض؛  ومن هنا تأتي أهمية الفحص الروتيني ، لا سيما بين النساء اللاتي هن في خطر بسبب إمكانية تعرضهم لهذا المرض.
.

جامعة محمد خضر ببسكرة ،، تدعوكم لحضور اليوم التحسيسي
يوم 2011/2/6 بقاعة المحاضرات الكبرى بالجامعة
تحت عنوان :
“الكشف المبكر على سرطان الثدي”
الذي تستضيفه الجامعة ،، بالتعاون مع فريق الأورام مركز PIERRE et MARIE CURIE 

أقرأ باقي الموضوع »

بسم الله الرحمن الرحيم
ستكون هذه المدونة بإذن الله منبرا لنشر يوميات طالب في جامعة بسكرة
صفحات سأنشر فيها يوميات يعيشها ويتقاسم افراحها وأتراحها أغلب الطلبة في هذه الجامعة
“جامعة محمد خيضر بسكرة”

.

Biskra univ

.
فعلى بركة الله سأبدأ قريبا بنشر التدوينات التي تخص الطلاب بشكل خاص  والجامعة بشكل عام
بل حتى الحياة اليومية في مواضيع مفيدة
افكار . اخبار . نتائج . مواعيد . اختبارات . نصائح
وغيرها …
.
.

امضــــــــــاء
وائــل